الثقوب السوداء

دراسة جديدة تقترح سببًا مختلفًا لتوسع الكون غير الطاقة المظلمة

إعادة النظر في نظريات الفيزياء

يسود بين العلماء نظريات عن توسع الكون ترى أنه يحدث بتأثير قوة غامضة؛ يسمونها الطاقة المظلمة، لكن يبدو أن نظريات الفيزياء الفلكية التقليدية بحاجة إلى إعادة نظر، في مواجهة أفكار جديدة أكثر تحديدًا.

وفي هذا الإطار، اقترح فيزيائيون أن كل الطاقة المظلمة، قد تكون مختبئة في ثقوب سوداء زائفة نشأت من النجوم المنهارة وتدعى الأجسام العامة للطاقة المظلمة. وسعى علماء من جامعة هاواي إلى إثبات الفكرة من خلال دراسة نشروها في مجلة الفيزياء الفلكية أواخر آب/أغسطس 2020، واقترحوا أن الأجسام العامة للطاقة المظلمة قد تكون السبب في توسع نسيج الكون دون أن يتعارض ذلك مع فهمنا لكيفية عملها.

أجسام كونية منعزلة

وتكمن مشكلة فرضية الأجسام العامة للطاقة المظلمة في أن الأجسام الغريبة يجب أن تشبه الثقوب السوداء، دون أن تتصرف مثلها، والطريقة الوحيدة لتوسيع تلك الأجسام للكون دون تدمير كل شيء من حولها، هي أن تُعزَل في زوايا نائية من الكون، إلا أن الثقوب السوداء تقع غالبًا في منتصف المجرات.

وقال كيفن كروكر المؤلف الرئيس للدراسة، في بيان صحافي «تصبح فرضيتنا مشكلة إن كنت تريد تفسير التوسع المتسارع للكون، فإذا تحركت الأجسام مثل الثقوب السوداء، وبقيت على مقربة من المادة المرئية، فإن المجرات؛ مثل مجرتنا درب التبانة، ستتخلخل.»

دوران سريع

ورأى الباحثون أن الأجسام العامة للطاقة المظلمة تكبر تدريجيًا وتبدأ بالدوران حول ذاتها بسرعة كبيرة إلى درجة أنها تدفع بعضها إلى المساحات الكونية الفارغة، وبذلك يمكنها تفسير توسع الكون، دون تعارض مع النماذج الأخرى المفسرة له.

– المصدر: دراسة جديدة تقترح سببًا مختلفًا لتوسع الكون غير الطاقة المظلمة على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.