التفكير

فريق يمكّن الروبوتات من التفكير في مدى قدرتها على حمل الأشياء بأمان

المشاريع المَعنية بابتكار روبوتات قادرة على مساعدة البشر كثيرة، وأنتج ذلك فعلًا روبوتات قادرة على رفع حمولات خفيفة من مختلف الأشكال والأحجام؛ لكن تمكينها من رفع الأشياء الثقيلة بسهولة وأمان ما زال تحديًا قائمًا.

وللتغلب على ذلك طوّر فريق باحثين من جامعة جونز هوبكينز وجامعة سنغافورة الوطنية عملية تتيح للروبوت تحديد مدى قدرته على رفع شيء لا يعرف مسبقًا مواصفاته، فيدرس الحمولة، ثم يبحث عن مسار الحركة اللازم لرفعها.

لكن تحديد مسار الحركة أمر صعب في حد ذاته، لأن مدى حركة الروبوتات واسع غالبًا، وهذا يُعارِض حمل الأشياء الذي يتطلب تقييدًا لمدى الحركة، وعملية التحديد والتقييد هذه تربك الروبوت وتستهلك طاقته الحَوْسبيّة.

نجح الفريق في إعداد جدول مسارات مناسبة لمجموعة واسعة من المقاييس، وتزويد الروبوت بها لتكون له بمنزلة الذاكرة البشرية التي تَستحضر المسارات المناسبة للمقاسات من التجارب السابقة.

فالروبوت يتفاعل أولًا تفاعلًا وجيزًا مع الشيء، ليستشعر مواصفات حجمه وقصوره الذاتي وما شابه ذلك، ثم يستخدم جدول المسارات المخزَّن ليحدد أيستطيع حمل الشيء أم لا؛ فإن قرر أنه يستطيع، طبّق المسار المناسب، وإلا يَرفض المهمة.

وبهذا أتاح الفريق للروبوتات تحديد المسار المناسب مع توفير طاقتها الحوسبية، وفصَّل عمله هذا في ورقة بحثية نشرها على موقع أركايف.

– المصدر: فريق يمكّن الروبوتات من التفكير في مدى قدرتها على حمل الأشياء بأمان على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.