الصين

الصين تبني ميناء فضائيَا بحريًا لإطلاق الصواريخ

ميناء الفضاء الشرقي

تبني الصين ميناءً فضائيًا عائمًا لإطلاق صواريخها قبالة ساحل مدينة هاييانغ، نحو ما نشره موقع يونيفرس توداي.

وتطور شركة علوم وتقنيات الفضاء الصينية، أكبر شركة دفاعية في البلاد، ميناء الفضاء الشرقي. وسيستخدم الميناء لإطلاق الصواريخ وصناعتها وصيانتها، بالإضافة للأقمار الاصطناعية وغيرها من المركبات الفضائية.

تقدم مهم

وكشف وانغ شياو جون، رئيس الأكاديمية الصينية لتقنيات مركبات الإطلاق، التابعة لشركة علوم وتقنيات الفضاء الصينية، عن إحراز تقدم كبير في بناء الميناء.

وأطُلق أول صاروخ في البلاد من البحر في يونيو/حزيران 2019، وانطلق صاروخ لونج مارش11، الذي يزيد طوله قليلاً عن 20 مترًا، من منصة إطلاق متنقلة في البحر الأصفر، حاملاً أقمارًا اصطناعية لمراقبة الطقس. ويتوقع أن يحدث الإطلاق الثاني قبل نهاية العام من المنصة ذاتها.

إطلاق أكثر أمنًا

ويمتاز الإطلاق من البحر بأنه أكثر سلامة، إذ سقطت حديثًا إحدى المعززات غير القابلة لإعادة الاستخدام على الأرض أثناء إطلاق صاروخ لونج مارش4 بي  لينفجر في سحابة ضخمة من الدخان البرتقالي على مسافة قريبة من مدرسة، أما الإطلاق من البحر فيحدث بعيدًا عن أي مناطق مأهولة.

وتهتم شركة سبيس إكس أيضًا ببناء موانئ عائمة لإطلاق صواريخ ستارشيب. ويبدو وفق قوائم الوظائف التي أعلنت عنها الشركة في يونيو/حزيران، أن جهود شركة إيلون ماسك لتصميم هذه الموانئ جارية بالفعل.

– المصدر: الصين تبني ميناء فضائيَا بحريًا لإطلاق الصواريخ على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.