الأتربة

ناسا تريد شراء الأتربة التي تجمعها الشركات من القمر

تجارة جديدة؟

طلبت وكالة ناسا من الشركات التجارية جمع المواد من الفضاء، ومنها الأتربة والصخور على القمر وبيعها لها.

ويتطلب ذلك من الشركات التقاط صورة للصخور كدليل على أنها جلبتها من القمر، ثم جلبها وتسليمها إلى وكالة ناسا التي ستكون صاحبة الملكية الحصرية لهذه المواد وحق التصرف بها.

وقال جيم بريدنشتاين، مدير ناسا، في بيان «نخوض حقبة جديدة من الاستكشاف بما يفيد البشرية جمعاء، ونسعى لجلب صخور القمر الأولى قبل العام 2024.»

صفقة تجارية

وتحصل أي شركة، أمريكية أو دولية، تجمع صخور القمر على نسبة 10% من الثمن، و10% عند الانطلاق للقمر، و80% المتبقية بعد العودة بالعينات بنجاح، وتدرس الوكالة كيفية تسلمها لاحقًا.

وتمنح وكالة ناسا من 15000 دولار إلى 25000 دولار مقابل الصخور، وقد يبدو هذا مبلغًا ضئيلًا، لكن الفكرة من المبادرة هي فتح سوق لبيع صخور القمر وموارد الفضاء الأخرى وشرائها، وفقًا لموقع ذا فيرج.

تأتي هذه المبادرة استجابةً للأمرالتنفيذي الذي أصدره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أبريل/نيسان 2020، والذي دعا فيه الولايات المتحدة إلى «قيادة عودة البشر إلى القمر من أجل الاستكشاف والاستفادة على المدى الطويل، تليها بعثات بشرية إلى المريخ ووجهات أخرى.»

– المصدر: ناسا تريد شراء الأتربة التي تجمعها الشركات من القمر على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.