الأتمتة

ربع الأوروبيين يثقون في الذكاء الاصطناعي أكثر من السياسيين

روبوتات السياسة

يبدو أن ربع الأوروبيين لا يثقون كثيرًا بقادتهم إلى درجة أنهم يفضلون أتمتة العملية السياسية ووضع الروبوتات في السلطة، وتصل النسبة في المملكة المتحدة وألمانيا إلى واحد من كل ثلاثة أشخاص. ومع هذا فإن لا يريدون منح الروبوتات والذكاء الاصطناعي سيطرة كاملة، إذ يرى 70% من الأوروبيين أن التقنيات الناشئة، كالذكاء الاصطناعي والروبوتات، ستضر أكثر مما ستنفع المجتمع إن لم يكن إطارها القانوني مناسبًا، وفقا لصحيفة مترو.

تقارير متضاربة

وأتت هذه اللمحة عن مواقف أوروبا من التقنية ضمن تقرير جديد نشره باحثون إسبان. ونتيجة تزايد مخاوف الناس من فقدان وظائفهم بسبب زيادة الأتمتة، يتوقع مؤلفو التقرير أن تفضيل الذكاء الاصطناعي ناجم عن عدم ثقتهم في السياسيين أكثر من رغبتهم في أن تحكمهم الآلات.

وقال دييجو روبيو، المدير التنفيذي لمركز الدراسة «إن هذه العقلية المرتبطة غالبًا بتضاؤل ثقة المواطنين بحكوماتهم والمسؤولين فيها، تمثل تشكيكًا بالنموذج الأوروبي للديمقراطية التمثيلية، لأنها تتحدى فكرة السيادة الشعبية.»

أتمتة جزئية

ووجد التقرير أن الأوروبيين يتوقعون من قادتهم، سواء أكانوا بشرًا أم روبوتات، حماية وظائفهم من الأتمتة قبل أي شيء آخر. وقال روبيو «تتوقع الغالبية العظمى من الأوروبيين أن تضع حكوماتهم قوانين وضرائب جديدة للحد من الأتمتة وضياع الوظائف، حتى إن عنى ذلك إبطاء التقدم الاقتصادي.»

– المصدر: ربع الأوروبيين يثقون في الذكاء الاصطناعي أكثر من السياسيين على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.