الطباعة ثلاثية الأبعاد

عالم فيزياء وابنه يستعينان بالطباعة ثلاثية الأبعاد لتصنيع سيارة لامبورجيني

لامبورجيني ثلاثية الأبعاد

أعلنت جمعية موشن بيكتشر الأمريكية قبل 15 عامًا عن الخدمة العمومية ضد القرصنة – التي تحولت إلى مادة لتبادل النكات على الإنترنت- لمنع سرقة المحتوى من الإنترنت.

وكانت الجملة الافتتاحية لأغلب إعلانات الأقراص الفيديو «لن تستطيع سرقة سيارة.» لكن الطباعة ثلاثية الأبعاد قد تغير هذه المقولة. إذ يعمل عالم الفيزياء ستيرلنغ باكوس على طباعة سيارة لامبورجيني أفينتادور بحجمها الحقيقي في فناء منزله الخلفي، وفقًا لتقرير ثري دي ميديا نتوورك. وكشف أنه تعاون وابنه على إتمام المشروع الذي استغرق عامًا ونصف العام، وبلغت تكلفته نحو 20 ألف دولار حتى الآن.

اطبع السيارة

طبع الأب وابنه الأضواء الخلفية والأمامية وحتى فتحات التهوية من شتى أنواع البلاستيك. وعمد على تغليف بعض أجزاء السيارة بألياف الكربون لضمان قيادتها بأمان. ولم تصنع جميع أجزاء السيارة بالاعتماد على الطباعة ثلاثية الأبعاد، بل جمعت بعض الأجزاء كالمحرك والشاسيه على حدة.

وقال باكوس «بات هدفنا عرض السيارة على المدارس المحلية لتكون نموذجً لمشروع مميز يجذب اهتمام الطلاب نحو العلوم والتقنية والفن والرياضيات.»

سيارة الفناء الخلفي الخارقة

يرى باكوس أن مشروعه ليس قرصنةً. إذ قال «استلهمنا تصميم الأجزاء من لامبورجيني أفينتادور، لكننا أضفنا لمستنا إليها لإضفاء طابعنا الشخصي،» وأضاف «لم نلجأ إلى طباعة قوالب جاهزة لتركيب السيارة، وهي ليست سوى مشروع غير معروض للبيع.»

– المصدر: عالم فيزياء وابنه يستعينان بالطباعة ثلاثية الأبعاد لتصنيع سيارة لامبورجيني على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.