الاندماج النووي

أداة جديدة تساعد على احتواء البلازما المنصهرة في مفاعلات الانصهار

تحت الغطاء

في خضم محاولات العلماء لزيادة الطاقة الناتجة عن مفاعلات الاندماج النووي، سيحتاجون لطرق أفضل لمراقبة  التفاعلات المتقلبة وتشخيصها.

فأنظمة التشخيص الحالية ليست قوية إلى درجة كافية للصمود بوجه التفاعلات من المستوى الصناعي مثل ما ينتظر أن يحدث في «آيتر»؛ وهي منشأة تجريبية تقام حاليًا في فرنسا، وفقًا لبيان صحافي لمختبر برينستون لفيزياء البلازما. لذلك طور فريق من علماء مختبر برينستون لفيزياء البلازما تقنية مفاهيمية جديدة لرصد التفاعلات وتتبعها حتى ترصد البلازما غير المستقرة ويتعامل معها قبل أن تصبح مشكلة.

تقنية جديدة

تعتمد التقنية الجديدة على بيانات مما يسمى بانبعاث سيكلوترون الإلكترون، وفقًا للبحث المنشور في مجلة «فيزياء البلازما والانصهار المُتحكم به» في الشهر الماضي، ما يقدك لعلماء فيزياء الانصهار معلومات مهمة عن درجة حرارة التفاعل وثباته وسلوك المجال المغناطيسي الذي يتضمن وقود البلازما للمفاعل.

سيحدد العلماء، في الاختبارات المقبلة إن كانت التقنية الجديدة ستوفر لهم بالفعل المعلومات التي يحتاجونها. إذا نجحت هذه التقنية، فقد تحل محل الأنظمة الحالية التي تتضرر بسهولة بسبب التفاعلات القوية.

– المصدر: أداة جديدة تساعد على احتواء البلازما المنصهرة في مفاعلات الانصهار على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.