أشلاء كوكبية

كوكبان خارجيان يصطدمان ويخلّفان أشلاء كوكبية غير عادية

مجزرة في المجرة

اصطدم كوكبان على بعد 300 سنة ضوئية من الأرض، ما أدى إلى تدمرهما، وخلف الاصطدام ذيلًا ضخمًا من الغبار والحطام.

والكون قاسٍ وعنيف، تتصادم فيه الأجرام الفضائية بالأجرام الفضائية الأخرى بصورة متكررة، لكن هذه الاصطدامات تحدث عادةً في السنوات الأولى من تشكل النظام الشمسي أو المجرة، وأشار تقرير لشبكة سي إن إن إلى أن هذه الاصطدام قدم لعلماء الفلك لمحة نادرة عما يحدث عند اصطدام كواكب كاملة التشكل.

حادثة كونية

كانت بقايا الغبار الكوني الناتجة عن التصادم دافئة، ما أدهش علماء الفلك، وفقًا لسي إن إن، إذ توقع العلماء أن يكون الغبار أكثر برودة من القياسات التي حصلوا عليها، لأن الكوكبين الخارجيين المدمرين كانا يدوران حول نجمين عمرهما مليارات الأعوام، وفقًا للأبحاث المنشورة في دورية ذي آستروفيزيكال جورنال.

وقالت ماجي تومسون، الباحثة الرئيسة وطالبة الدكتوراه في جامعة كاليفورنيا في سانتا كروز، في بيان صحافي جديد أصدرته وكالة ناسا «يعطينا الغبار الدافئ لمحة عن الاصطدامات المدمرة بين الكواكب الخارجية الصخرية. ونريد أن نعرف كيف سيتطور هذا النظام الكوكبي بعد الاصطدام الهائل.»

لمحة نادرة

أصبح لدى الفلكيين اليوم فرصة مذهلة لفهم تكوين الكواكب الخارجية الصخرية، وربما كيفية تشكلها، لأن الكوكبين المصطدمين كانا كاملي التشكل. وقالت أليشا وينبرجر، الباحثة في معهد كارنيجي للعلوم، في بيان أصدرته ناسا «إنها فرصة نادرة لدراسة الاصطدامات المدمرة التي تحدث في وقت متأخر من تاريخ النظام الكوكبي.»

– المصدر: كوكبان خارجيان يصطدمان ويخلّفان أشلاء كوكبية غير عادية على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.