العلوم المتقدمة

علماء الفلك يكتشفون دليلًا على وجود مجرة ضخمة لا مثيل لها

افترض علماء الفلك لزمن طويل أن الكون المبكر كان منزلًا لبعض المجرات الضخمة، وبقيت الشكوك تساورهم حتى الآن.

واستنادًا إلى التنبؤات النظرية، ليس منطقيًا أن تتصف المجرات القديمة بحجم هائل نظرًا لصغر الكون حينئذ. بالإضافة إلى أن الفلكيين لم ينجحوا في رصد مجرة عملاقة خلال تشكلها، بل بعد أن نضجت فقط.

ومؤخرًا، اكتشف فريق من علماء الفلك دليلًا على إحدى الحلقات المفقودة التي تؤكد وجود تلك المجرات، وحمل الاكتشاف أهمية كبيرة، ما دفعهم إلى مقارنته باكتشاف آثار كائن عملاق في الغابة.

نشرت ورقة علمية بهذا الاكتشاف يوم الثلاثاء في مجلة ذا آستروفزكال، وتتناول كيف رصد الباحثون الدليل على وجود المجرة في بيانات مرصد أتاكاما المليمتري الكبير في تشيلي، إذ أشاروا إلى أن بقعة الضوء الخافتة على شاشة المرصد استغرقت 12.5 مليار عام كي تصل إلينا، أي أن تاريخ عمليات الرصد يعود إلى بدايات الكون.

وقال الباحث آيفو لابي خلال بيان صحافي «اكتشفنا أن المجرة ذات حجم ضخم ونجوم كثيرة تضاهي بعددها تلك الموجودة في مجرتنا. فضلًا عن أنها تزخر بالأنشطة، فتتكون فيها نجوم جديدة بمعدل يفوق مئة ضعف معدل تكون النجوم في مجرتنا.»

تحمل هذه المجرة الأسطورية مزيجًا من الخصائص الغريبة التي يتوق الفلكيون لاكتشافها، فهي قديمة جدًا وبالغة الضخامة ونشطة جدًا، ويتطلع العلماء في خطوتهم التالية إلى استخدام تلسكوب جيمس ويب الفضائي لإجراء مزيد من التحريات عن المجرة الضخمة وغيرها بتفصيل أكثر.

وقالت الباحثة كرستينا وليامز خلال بيان صحافي «بفضل تلسكوب جيمس ويب الفضائي، سننظر عبر حاجز الغبار لنعرف حقًا ضخامة تلك المجرات وسرعة نموها، ما يساعدنا في فهم سبب فشل نماذجنا في تفسيرها.»

– المصدر: علماء الفلك يكتشفون دليلًا على وجود مجرة ضخمة لا مثيل لها على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.