أسبوع دبي للمستقبل

تجارب تفاعلية لمركبات ذاتية القيادة في أسبوع دبي للمستقبل

اطلع زوار أسبوع دبي للمستقبل، الذي افتتحت فعالياته للمرة الأولى في دولة الإمارات العربية المتحدة مؤسسة دبي للمستقبل في منطقة 2071 بوليفارد أبراج الإمارات في دبي يوم الأحد الماضي، على تجارب تفاعلية على المركبات ذاتية القيادة واستمعوا لتفاصيل عن آليات عملها من قبل متخصصين في المجال، في خطوة طموحة تهدف لإشراك المجتمع وأجيال المستقبل في منظومة الابتكار.

ويعرض أسبوع دبي للمستقبل، خلال فعالياته التي تستمر حتى يوم الخميس المقبل، مركبتَين ذاتيتَي القيادة؛ تُستخدَم إحداهما لنقل أمتعة ركاب الطائرات ضمن مساحة محدودة داخل المطار أما الثانية فهي أكثر تعقيدًا وتُستخدَم في بيئات مفتوحة في الطرقات العامة، وتتضمن تعديلات قد تُضاف على أي سيارة من أي نوع؛ منها كاميرتَي ليزر سكانر توسعان مجال الرؤية إلى 360 درجة و4 كاميرات إضافية ومجموعة حساسات.

وتمتاز برمجية إدارة أسطول المركبات ذاتية القيادة التي تطورها شركة دي جي وورلد الإماراتية، بأنها تناسب الشركات الكبيرة لاستخدامها على أسطول مركبات يتراوح عددها بين 10 إلى 15 سيارة على الأقل، لضمان استدامة النظام.

وقال جوتام أهوجا، المدير التجاري لشركة دي جي وورلد، في بيان تلقى مرصد المستقبل نسخة منه، إن «الشركات التي تستثمر في الدراسات والأبحاث لأعوام طويلة، قد تجد بدائل في البيئات المغلقة؛ مثل الموانئ والمطارات والمجمعات السكنية، لاستخدام العربات ذاتية القيادة. وأبرمت دي جي وورلد عقدًا مع أحد الموانئ المحلية لتسيير عربات ذاتية القيادة تُستخدَم في النقل الداخلي ضمن حدود الميناء، ليكون الأول من نوعه في العالم في استخدام هذه التقنية.»

وأضاف إن «الانفتاح على التجربة وتبني أحدث الممارسات في دبي ودولة الإمارات، تمثل أهم العوامل التي تجعل الشركات المُستخدِمة للتقنيات الإحلالية وتتبنى نماذج الأعمال الجديدة، تعمل هنا وتنجح في الاستمرار.»

تجارب سابقة في الإمارات

وشهدت دولة الإمارات تجارب سابقة في إطلاق المركبات ذاتية القيادة في شوارعها، وفي أواخر العام 2016 قطعت سيارة مرسيدس بنز المعدلة؛ أول سيارة بنظام قيادة مستقلة (شبه ذاتية القيادة) المسافة بين إمارتي دبي وأبو ظبي.

وفي هذا الإطار، طورت إمارة عجمان، حديثًا، حافلة نقل عام ذاتية القيادة للسير في شوارعها، ويُتوقَّع أن تبدأ مؤسسة مواصلات عجمان، في العام 2020، بتشغيل أربعٍ من الحافلات ذاتية القيادة، التي طورتها شركة دي جي وورلد الإماراتية لتطبيقات الروبوتات وتقنيات الذكاء الاصطناعي، بالشراكة مع مركز عجمان إكس عن برنامج سلسلة مستقبل عجمان، وذلك في مسارات محددة في الإمارة. وتتسم المركبة الجديدة باستخدام تقنيات القيادة الذاتية ودمج الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء في عملية التحكم الكامل بالحافلة دون أي تدخل بشري.

وقالت المهندسة ياسمين العنزي، مدير الخدمات وسعادة المتعاملين في شركة دي جي وورلد، في حديث خاص لمرصد المستقبل، إن «المركبة الجديدة هي أول حافلة نقل جماعي تسير في شوارع المدن الأساسية بصورة مستقلة وذاتية، ويهدف المشروع إلى أتمتة النقل في منطقة الكورنيش بالكامل. وهي تحتوي على شاشات تفاعلية وواجهات مطورة باستخدام خوارزميات الذكاء الاصطناعي؛ ووفقًا لتصنيفات القيادة الذاتية لمنظمة صناع المركبات، للمركبات ذاتية القيادة، فإن الحافلة تُصنَّف في المرتبة الرابعة والخامسة بحسب الاعترافات الحاصلة عليها شركة ديجي ورلد لأنظمتها المستقلة من TUV الألمانية.»

وبدأت المدينة المستدامة في إمارة دبي، كذلك، في سبتمبر/أيلول 2018، بتشغيل مركبة ذاتية القيادة للنقل الجماعي في شوارعها؛ في منطقة دبي لاند في شارع القدرة ضمن مسار يبلغ طوله 1250مترًا، ضمن خطة لتحويل 25% من النقل الجماعي إلى المواصلات ذاتية القيادة بحلول العام 2030. وتسير المركبة بالطاقة الكهربائية وهي صديقة للبيئة بنسبة 100%، وتعمل بطارياتها حتى ثمان ساعات وتتسع لثمانية ركاب، وتحتوي على ستة مقاعد للجلوس ومكانان للوقوف. ويصل متوسط سرعتها إلى 20 كيلومتر في الساعة ويساعدها حجمها المعتدل على السير في الشوارع الداخلية الضيقة والمغلقة في المجمعات السكنية وأماكن الترفيه.

وأطلقت إمارة دبي، أيضًا، سيارة أجرة ذاتية القيادة في شوارعها، في مبادرة هي الأولى من نوعها في العالم العربي، ويستمر حاليًا التشغيل التجريبي للمركبة التي أطلقتها هيئة الطرق والمواصلات في دبي، وطورتها شركة دي جي وورلد، أيضًا، بالشراكة مع واحة دبي للسيليكون. وذلك في مسارات محددة في الواحة. وتصل سرعة المركبة الجديدة إلى 35 كيلومتر في الساعة، وتستوعب أربعة ركاب؛ من بينهم سائق احتياطي، يُستعان به في حال وجود طارئ تقني من خلال الضغط على زر يُحوِّل القيادة الذاتية إلى قيادة بشرية. وهي تتسم بقدرتها على قراءة محيطها وتخطيط المسار ورصد اللوحات الإرشادية وعلامات الطرق وتفادي أي جسم يمكن الاصطدام به.

وقالت العنزي لمرصد المستقبل «أجرينا الاختبارات بنجاح في شوارع واحة السيلكون، واستخدمنا تقنيات مختلفة لتحويل المركبة إلى ذاتية القيادة؛ تتمثل في أجهزة الماسح الليزري والرادار والكاميرات ثنائية وثلاثية الأبعاد وأنظمة حساسات الموجات فوق الصوتية، لإتمام عملية قراءة الطريق وتخطيط المسار المناسب والتعرف على الأجسام حول المركبة.»

تحويل 25% من النقل الجماعي إلى مركبات ذاتية القيادة

وتسعى إمارة دبي إلى تحويل 25% من النقل الجماعي فيها إلى مواصلات ذاتية القيادة دون سائق بحلول العام 2030، في إطار استراتيجية دبي للتنقل الذكي ذاتي القيادة، التي أطلقتها مؤسسة دبي للمستقبل بالشراكة مع هيئة الطرق والمواصلات.

وتشمل الاستراتيجية 5 ملايين رحلة نقل جماعي يوميًا، وسط توقعات بأن تصل العوائد الاقتصادية السنوية للاستراتيجية إلى 22 مليار درهم، والمساهمة في تقليل تكلفة التنقل بنسبة 44%، فضلًا عن الحد من التلوث البيئي.

– المصدر: تجارب تفاعلية لمركبات ذاتية القيادة في أسبوع دبي للمستقبل على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.