الانفجار العظيم

علماء ينتجون محاكاة للانفجار العظيم في المختبر

يعد الانفجار العظيم النظرية السائدة علميًا لبداية تشكل الكون.

ولا يحدد العلم التجريبي سببًا لهذا الانفجار، ويرى بعض العلماء أن الانفجار العظيم كان نجمًا ضخمًا انفجر إلى مستعر أعظم، لكن سبب اشتعال المستعرات العظمى غير معروف حتى اليوم.

وهذا الفهم قد يتغير، إذ أعلن فريق أبحاث في جامعة سنترال فلوريدا عن اكتشاف الظروف اللازمة لحدوث الانفجار العظيم، وحدث ذلك صدفةً في مختبرهم.

قاد كريم أحمد، الأستاذ المساعد في قسم الهندسة الميكانيكية والفضائية في جامعة سنترال فلوريدا، فريق البحث، وكانوا يختبرون طرائق لإنتاج الدفع النفاث فوق الصوتي، واكتشفوا أن الشعلة الساكنة قد تتسارع وتنفجر تلقائيًا.

وقال أحمد في بيان صحافي «كنا نحاول اختبار التفاعلات فوق الصوتية اللازمة للدفع النفاث، وصادفتنا هذه الآلية المدهشة خلال عملنا. وعندما بحثنا أكثر، أدركنا أنها قد تكون مشابهة لآلية تشكل الكون.»

واكتشف الفريق أن الاضطرابات قد تؤدي إلى تسارع شعلة ساكنة كالشمعة، وانفجارها في النهاية.

وابتكر الفريق أنبوبًا صدميًا بقياس 5*5 سم لحث الاضطرابات اللازمة لتحويل شعلة ساكنة إلى شعلة نشطة، وأدى ذلك إلى حدوث انفجارات صغيرة تحاكي الانفجار العظيم في بداية الكون.

وقال أحمد في البيان «استطعنا تسريع شعلة بسيطة إلى خمسة أضعاف سرعة الصوت».

وفصّل الباحثون عملهم في ورقة نشرت في دورية ساينس. وبصرف النظر عن التطبيقات المحتملة في السفر الجوي والفضائي، يتوقع الباحثون أن يحسن البحث فهمنا للانفجار العظيم، وربما معرفة ما كان قبله، إن لم يكن البداية الفعلية للكون.

– المصدر: علماء ينتجون محاكاة للانفجار العظيم في المختبر على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.