أسبوع دبي للمستقبل

مبتكر إمارتي يقدم مسرعة حسابية لتحليل المعلومات الكمية للمفاعلات النووية

عرض المُبتكِر الإماراتي الشاب عبد الله الهاجري، ضمن فعاليات أسبوع دبي للمستقبل الذي تنظمه مؤسسة دبي للمستقبل للمرة الأولى في دولة الإمارات العربية المتحدة، مشروعًا رائدًا على مستوى العالم، يقوم على تطوير مسرعة حسابية مبتكرة ونظرية رياضية تجريبية جديدة تساعد مصممي المفاعلات النووية مستقبلًا على تحليل المعلومات الكمية مباشرة، واختصار آلاف ساعات العمل الطويلة، وتوفير كثير من الجهود المضنية على مهندسي وكوادر المحطات النووية.

نظرية جديدة

وطور العالِم المتخصص في الهندسة النووية، نظريته الجديدة، في معهد ماساتشوستس للتقنية في الولايات المتحدة، حيث يتابع دراسته الأكاديمية كباحث مرشح لشهادة الدكتوراه في الهندسة النووية والقوانين الفيزيائية للمفاعلات الذرية.

وتساعد المسرعة الحسابية التي ابتكرها الهاجري في حساب حجم ونتائج التفاعلات الذرية بشكل دقيق واستباقي في المفاعلات النووية المستخدمة لتوليد الطاقة وتغذية مدن المستقبل باحتياجاتها من الكهرباء أو تحلية مياه البحر أو غيرها من مهام حيوية تحتاجها التجمعات البشرية، فضلًا عن تغذية محركات المركبات والمحطات الفضائية العاملة بتقنيات الطاقة النووية.

وتمتاز مسرعة تحليل البيانات الجديدة عن الطرق التقليدية المستخدمة على مستوى العالم لاحتساب نتائج التفاعلات النووية، التي اعتمدت لفترة طويلة على مرحلتين أساسيتين؛ معالجة تأخذ معلومات ميكانيكية كمية خاصة بالتفاعل النووي لاستخلاص بياناته ومرحلة إدخال البيانات لاستنتاج معدلات التفاعل وتحديد نتائجها النهائية.

وفي هذا الإطار؛ طور الهاجري طريقة لتجاوز خطوة المعالجة بكاملها، من خلال نظرية رياضية جديدة وأساليب حسابية مبتكرة، لاستخدام المعلومات الميكانيكية الكمية مباشرة في أداة الحلول. فالمعالجة كانت خطوة شاقة جدًا، وقد تتطلب ساعات للقيام بها بشكل صحيح. وتخزين المعلومات الميكانيكية الكمية، كذلك، أسهل بكثير من تخزين بيانات التفاعل النووي، ما يوفر ذاكرة حاسوبية قيمة.

ذاكرة معززة

ويعمل الهاجري على طريقة جديدة لتفعيل آليات التخزين السهلة للمعلومات الميكانيكية الكمية، أيسر من تخزين بيانات التفاعل النووي، لتعزيز الذاكرة الحاسوبية للمفاعلات بالمعلومات والبيانات المفيدة والمطلوبة، لينعكس ذلك على تسريع استخلاص معدلات التفاعل النووي.

ويراعي الابتكار قوانين الفيزياء الداخلة في حسابات التشتت النووي وقياس درجات الحرارة المصاحبة لعملياته، ويزيد من سرعة التحليل ويقلل تكاليف ذاكرة التخزين المطلوبة في المحطات والمفاعلات النووية والمراكز المسؤولة عن التحكم بعملياتها.

وحصل الهاجري على جائزة مبتكرون دون 35، التي تسلط الضوء على المبدعين من الشباب العربي بالشراكة بين مؤسسة دبي للمستقبل ومنصة إم أي تي تكنولوجي ريفيو العربية، ضمن أسبوع دبي للمستقبل.

وقال الهاجري، الذي يبلغ من العمر 27 عامًا، في بيان تلقى مرصد المستقبل نسخة منه، إن «تكريم المبتكرين في مثل هذه الفعالية يشكل حافزًا لمواصلة العطاء والإنجاز، ويشجع الشباب على الإبداع وإيجاد الحلول لتحديات تواجه مجتمعاتهم. إن المشكلات والتحديات اليوم تحتاج إلى حلول ذات رؤى وتوجهات عالمية، وهذه المسؤولية الكبرى تقع على عاتق الخبراء وأصحاب العقول، ليلتقوا خلال أسبوع دبي للمستقبل ويحققوا هذه الرؤى.»

يُذكر أن فعاليات أسبوع دبي للمستقبل، انطلقت يوم الأحد الماضي، في منطقة 2071 بوليفارد أبراج الإمارات في إمارة دبي، وتستمر حتى يوم الخميس المقبل، وتهدف إلى إشراك المجتمع وأجيال المستقبل في منظومة الابتكار والإبداع.

– المصدر: مبتكر إمارتي يقدم مسرعة حسابية لتحليل المعلومات الكمية للمفاعلات النووية على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.