إيلون ماسك

مدير منافس يتبرع بمبلغ يزيد عن ما تبرع به إيلون ماسك لزراعة الأشجار

نزاع المتسابقين

أطلق جيمي دونالدسون منتج المحتوى على موقع يوتيوب والمعروف باسم مستر بيست حملة  لجمع 20 مليون دولار لزراعة 20 مليون شجرة خلال العام 2020 لمواجهة آثار التغير المناخي.

وتعهد إيلون ماسك المدير التنفيذي لشركة تسلا بدفع مليون دولار لحملة زراعة الأشجار، وهو تبرع يزيد بعشرة أضعاف عن أعلى مبلغ تبرع به أحد قبله، ما جعله على قائمة المتبرعين في هذه الحملة، لكن ذلك لم يدم طويلًا، إذ تعهد توبي لوتكي المدير التنفيذي لشركة شوبيفي بتقديم مبلغ مليون دولار ودولار واحد لهذه الحملة.

لعبة الأسماء

لم تتوقف المنافسة بين الرئيسين التنفيذيين لكبرى الشركات العالمية عند هذا الحد، إذ غيّر ماسك اسمه على موقع تويتر إلى تريلون، وعدل لوتكي اسمه –في المقابل- إلى توبي لوراكس لوتكي، والذي يشير إلى الكتاب المخصص للأطفال «ذا لوراكس» الذي يحكي قصة لوراكس المدافع عن الأشجار.

قوة الأشجار

صرح توماس كراوثر لصحيفة ذا إندبندنت خلال شهر فبراير/شباط الماضي بأن «الأشجار هي أقوى سلاح لدينا لمواجهة التغير المناخي،» وذلك بسبب قدرتها على امتصاص ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي، ويرى كراوثر أن زيادة عدد الأشجار على الأرض بمقدار تريليون شجرة سيكون كافيًا لمواجهة انبعاثات الكربون الناتجة عن النشاطات البشرية لمدة عقدٍ من الزمن.

من الصعب تحديد تأثير حملة دونالدسون لزراعة 20 مليون شجرة على البيئة، لكنها استرعت- على الأقل- انتباه الكثيرين إلى إمكانية استخدام الأشجار للتخلص من الآثار السلبية التي تسببنا بها.

– المصدر: مدير منافس يتبرع بمبلغ يزيد عن ما تبرع به إيلون ماسك لزراعة الأشجار على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.