الترجمة

ذكاء اصطناعي يترجم الموجات الدماغية ويرسم ما تراه

طوّر الباحثون ذكاء اصطناعيًا يستطيع رسم ما يراه الشخص مباشرةً من خلال قراءة وترجمة موجات الدماغ الكهربائيّة. وتعد هذه التقنية آمنة تمامًا، فالموجات الدماغية تجمع عن طريق عدّة رأس مخصصة لرسم تخطيط الدماغ الكهربائي.

ويقول جيرجوري راشكوف في بيان صحافي: «ظن الباحثون أنّ دراسة النشاطات الدماغيّة عن طريق تخطيط الدماغ الكهربائي أشبه بدراسة محرك بخار بمراقبة الدخان الذي يخرجه القطار، لكنّا لم نظن أنّه يقدم معلومات كافيّة لإعادة تشكيل الصور التي يراها الشخص مباشرةً.»

وبدأ الفريق المشكل من جامعة موسكو للفيزياء والتقنية والاتحاد الروسي لعلوم الروبوت العصبية دراستهم-المتوفرة على موقع بيو أرشيف- بوضع الإلكترودات على رؤوس المرضى ليسجلوا موجاتهم الدماغية.

وشاهد المشاركون عدة فيديوهات قصيرة تمتد عشر ثوانٍ لمدة عشرين دقيقة، وتقع هذه الفيديوهات في خمس تصنيفات مختلفة. واستطاع الباحثون معرفة التصنيف الذي يشاهده المشارك بالاطلاع على تخطيط دماغه الكهربائي فقط.

وفي الخطوة التالية طوّر العلماء شبكتان عصبيتان، الأولى تولد صورًا تقع في ثلاث تصنيفات، والأخرى تحول التخطيط الكهربائي للدماغ إلى التصنيفات. وعند عمل الشبكتين معًا يرسم الذكاء الاصطناعي صورًا دقيقةً بشكلٍ مدهش لما يراه الشخص في الوقت الفعلي.

ويضيف راشكوف: «طبقًا للتقنية التي نملكها اليوم فإنّ الواجهة العصبية التي يقترحها إيلون ماسك تواجه الكثير من الصعوبات، كالجراحة المعقدة والتدهور السريع بسبب العمليات الطبيعية، فالغرسة الإلكترونية ستتأكسد وتُخرب خلال أشهر. ونأمل أن نصمم واجهة عصبيّة أكثر سهولة دون الحاجة إلى الجراحة.»

– المصدر: ذكاء اصطناعي يترجم الموجات الدماغية ويرسم ما تراه على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.