الذكاء الاصطناعي

ذكاء اصطناعي يحول صورتك إلى فيديو راقص لك دون أن ترقص!

ابدأ بالرقص

هل تحب ترقص لكنك تشكو من عدم براعتك فيه؟ هل تتمنى أن تستطيع تأدية بعض الحركات ولو مرة في حياتك؟ أو أن تبدو وكأنك من يؤديها؟

إليك النبأ السار: طور ذكاء اصطناعي من أجل هذه المهمة تحديدًا، ولن يحتاج إلا إلى صورة واحدة ليحولك إلى راقص بارع.

ذكاء اصطناعي متعدد الأغراض

طور هذه التقنية فريق بحثي من شركة إنفيديا، ونشر مؤخرًا ورقة علمية عنها على أرشيف مسودات الأوراق العلمية الإلكترونية «أركايف» ووعد بنشر تشفيرها ما إن ينتهي المحامون من بعض المسائل القانونية.

وبالإضافة إلى البشر، تعمل التقنية على المنحوتات أيضًا، فتجعلها تبدو وكأنها ترقص بحماس، وبالإمكان تطبيقها على الفم لينطق بكلمات لم يتفوه بها حقًا. فضلًا عن ذلك، قد تلتقط التقنية صورة لأي مدينة، ثم تنتج فيديو لسيارة وهمية تسير في شوارعها.

فيلم ستيب أب

هذه ليست أول مرة يطور فيها ذكاء اصطناعي من هذا النوع، إذ تنتج أنظمة كثيرة مقاطع فيديو يبدو فيها الأشخاص وهم يفعلون أشياء لم يفعلوها أو لا يستطيعون فعلها. لكن هذا النظام ينفرد بمزيتين.

أولًا، لا يحتاج هذا الذكاء إلى عدد كبير من الصور ومقاطع الفيديو كي يعمل. ثانيًا، أنه خلافًا الأنظمة الذكية الأخرى التي لا تنتج مقاطع فيديو إلا للأشخاص المدرجين ضمن قائمتها، فإن هذا الذكاء قابل للتطبيق على أي شخص.

وقد لا تبدو المقاطع احترافية تمامًا، لكنها تقدم لك لمحة عن مدى قربنا من إنتاج مقاطع فيديو مزيفة بسهولة وإتقان، وكم نحن بحاجة إلى تقنية قادرة على كشفها جميعًا.

– المصدر: ذكاء اصطناعي يحول صورتك إلى فيديو راقص لك دون أن ترقص! على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.