الانبعاثات الكربونية

الأمم المتحدة: نحتاج إلى خطوات إضافية للحد من الانبعاثات الكربونية وإلا!

أخبار سيئة

يقدم تقرير الأمم المتحدة الجديد عن المناخ رسالة بسيطة وعاجلة: لقد فشل زعماء العلماء في الحد من انبعاثات غازات الدفيئة في بلدانهم، ما قد يؤدي إلى هلاكنا جميعًا.

أصدر برنامج البيئة التابع للأمم المتحدة تقريرًا عن الفرق في الانبعاثات للعام 2019 يوم الثلاثاء 26 نوفمبر/تشرين الثاني. ويهدف التقرير إلى مقارنة الانبعاثات الكربونية في العالم مع القيم التي نصت عليها اتفاقية باريس، وأشار التقرير الحالي إلى ضرورة اتخاذ خطوات إضافية للحد أكثر من الانبعاثات في المستقبل، وذلك لأن الدول فشلت في الحد من الانبعاثات الكربونية خلال العام الحالي.

زيادة الجهود

يشير ملخص التقرير  إلى أن «الحالة الراهنة قاتمة بعد فشل البلدان في الحد من زيادة غازات الدفيئة، ما يعني أننا بحاجة ملحة أكثر إلى تخفض أكبر في كمية الانبعاثات الكربونية .»

طريق خاطئ

وجد تقرير الأمم المتحدة أن العديد من الدول المتقدمة متخلفة عن التزاماتها في الحد من انبعاثات الكربون الناتجة عن صناعاتها وشبكات الطاقة فيها، إذ أن كمية الغازات المنبعثة أكبر من السابق دون وجود أي مؤشرات لتباطئها.

وذكر التقرير بأنه «لا توجد علامات لوصول انبعاثات غازات الدفيئة إلى ذروتها خلال الأعوام القليلة المقبلة وبدء تراجعها، وهذا يعني أن كمية الانبعاثات التي يجب تخفيضها ستصبح كل عام أكبر من العام الذي يسبقه.»

باختصار ؛ يجب اتخاذ إجراءات صارمة للحفاظ على البيئة، وسيصبح ذلك أكثر صعوبة كلما تأخرنا عن تحقيق ذلك.

– المصدر: الأمم المتحدة: نحتاج إلى خطوات إضافية للحد من الانبعاثات الكربونية وإلا! على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.