الصين

اختبارات كوفيد-19 لا تعمل في أمريكا وتتناقص أعدادها في الصين

الخطوة الأولى في احتواء فيروس كوفيد-19 هي القدرة على الكشف عنه وتطوير الفحوصات اللازمة لذلك وتوزيعها في أنحاء العالم. وتواجه الولايات المتحدة مشكلةً بسبب انتشار وتوزيع مجموعات اختبار معطوبة، أما الصين فتعاني من نقص الاختبارات.

وصرّح مركز مكافحة الأمراض والوقاية الأمريكي أن كثيرًا من حزم الاختبارات شُحنت بأخطاء داخلية فيها، ما قد يعطي نتائج خاطئة. ويجب أن تؤدي أدوات الاختبارات الوظيفة المطلوبة منها، أي الحصول على نتائج صحيحة.

فالنتائج الإيجابيّة الخاطئة قد تؤدي بالشخص غير المُصاب بالفيروس إلى المشفى، ليُحاط بالمرضى ويتعرض لأمراض خطيرة أخرى، أو تعريضه لمرضى مُصابين بالفيروس ما قد يجعله أكثر عرضة للإصابة به. بينما النتائج السلبية الخاطئة تعني أنّ مريضًا مُصابًا بكوفيد 19 سيبقى خارجًا ليعدي الأصحاء ويهدد المجتمع الموجود فيه.

ولخص مركز مكافحة الأمراض الأمريكي الحالة الآن بالأرقام لتكون:

  • 200 عدة اختبارات شحنت إلى الولايات الخمسين.
  • 200 عدة وزعت إلى 30 دولة أخرى.
  • تحوي كل عدة بين 700 و800 عيّنة.

ويعني ذلك نحو 15000 فحص، ولم يُشر المركز إلى عدد الفحوص المغلوطة. وقالت مديرة المركز الوطني الأمريكي للأمراض التنفسية والمناعة، د.نانسي ميسونير، في تصريحها:

«عند وصول حزم الفحص إلى الولاية، تُختبر مرة أخرى في مختبرات ضمان الجودة، وهنا اكتشفت بعض الولايات أخطاء موجودة في هذه العدد. وعلى الولاية تأكيد عمل الاختبار بنفس الطريقة المتبعة في مركز مكافحة الأمراض. وفي بعض الولايات حصلت المختبرات على نتائج غير حاسمة، ما يعني أنها لم تكن نتائج إيجابية خاطئة أو سلبية خاطئة، بل مجرد نتائج غير حاسمة.»

ويعيد المركز تصنيع الكواشف، أي السوائل المستخدمة للوصول للنتائج، وتغير شكل عدةالاختبار وتوزيعها بأسرع شكلٍ ممكن. وفي الوقت ذاته تشكو الصين من نقص عدد الاختبارات نحو ما نشرت نيويورك تايمز في تقريرها عن المشكلة.

وعرض أحد الأطباء الصينين فكرة تعريض المرضى المُشتبهين لفحص تصوير مقطعي للرئة للكشف عن وجود التهاب رئوي، وعزلهم ومعالجتهم بعد ذلك. وهذه الطريقة سريعة وفعالة. ويبدو أن المرضى المصابين بفيروس كوفيد19 يظهرون آفات في كلتا الرئتين.

وفي خضم كل ذلك يبقى الاستعجال واضحًا لتصنيع ونشر وتوزيع حزم الاختبارات للحصول على نتائج صحيحة ومعالجة المرضى في أسرع وقت ممكن.

– المصدر: اختبارات كوفيد-19 لا تعمل في أمريكا وتتناقص أعدادها في الصين على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.