النجوم

صور جديدة لنجم منكب الجوزاء تظهر خفوته وتغيرات في شكله

يتصرف نجم منكب الجوزاء (بيتلجوس) المشهور بشكل غريب إذ بدأ علماء الفلك بملاحظة تغيرات في شكله.

ونستطيع رصد النجم الأحمر العملاق في كوكبة الجبار (الجوزاء قديمًا) وهو من ألمع نجوم السماء عبر التاريخ، إلا أنه بدأ في الشهور الأخيرة بالخفوت دون تفسير بشكل غير مسبوق.

ورجح بعض العلماء في البداية احتمال تعرض النجم لانفجار وشيك، متحولًا إلى مستعر أعظم، في حدث مشوق مرئي من الأرض. إلا أنهم يرون الآن أن حدثًا آخر يجري، وهو تغير النجم بطرق غير متوقعة. وتُظهِر الصور الجديدة تلاشي سطوع النجم وتغير شكله الواضح.

ونظرًا لاستمرار النجم في الخفوت، انخفض سطوعه بنسبة 36% مقارنة مع سطوعه الطبيعي. لدرجة ملاحظة ذلك بالعين المجردة، إلا أن بعض الأبحاث تحاول المعرفة أكثر عن الخفوت الغامض، بالاستعانة بالتلسكوبات.

ورصد علماء الفلك النجم منذ ديسمبر/كانون الأول 2019، باستخدام التلسكوب العملاق التابع للمرصد الأوروبي الجنوبي، في محاولة لفهم سلوكه الغريب. وكشفوا حاليًا عن صورة جديدة مذهلة لسطح النجم.

وسبق أن التقط العلماء صورة مشابهة جدًا للنجم باستخدام التلسكوب العملاق ذاته، في يناير/كانون الثاني 2019، قبل أن يبدأ بالخفوت، ما سمح لهم بالمقارنة بين الصورتين وفهم التغيرات التي يمر بها النجم.

ويتوقع الباحثون حاليًا أن النجم لا يتجه إلى التحول إلى مستعر أعظم، ولكنه يخضع لعملية أخرى مشوقة مشابهة. ويساعد البحث الجديد في إلقاء نظرة ثاقبة على النجوم العمالقة الحمراء؛ مثل نجم منكب الجوزاء، وما قد يحدث ليسبب مثل هذا السلوك غير العادي.

وقال ميجيل مونتارجيس، عالم الفلك من جامعة لوفان الكاثوليكية البلجيكية، الذي قاد الدراسة الجديدة «نعمل على خطين محتملين؛ تبريد السطح بسبب نشاط نجمي استثنائي، أو طرد الغبار باتجاهنا. وما زالت معرفتنا بالعمالقة الحمراء غير مكتملة طبعًا، ويبقى العمل جاريًا، لذا يبقى احتمال حدوث مفاجآت قائمًا.»

وتُظهِر صور أخرى التُقِطت باستخدام التلسكوب العملاق أن الغبار حول النجم ينبعث منه أشعة تحت حمراء، ويبدو أن ذلك يحدث عند انبعاث المواد المكونة للنجم إلى الفضاء.

وقال إميلي كانون، طالب الدكتوراه في جامعة لوفان «لقد صُنِعنا جميعًا من غبار النجوم؛ عبارةٌ نسمعها كثيرًا في علم الفلك الشعبي، ولكن من أين يأتي هذا الغبار تحديدًا؟»

وأضاف «تنتج العمالقة الغازية مثل نجم منكب الجوزاء كميات كبيرة من المواد على مدار حياتها، وتخرجها حتى قبل أن تنفجر وتتحول إلى مستعرات عظمى. وأتاحت التقنيات الحديثة لنا دراسة هذه الأشياء، على بعد مئات السنين الضوئية، بتفاصيل غير مسبوقة ما يمكننا من الكشف الذي يجعلها تخسر كتلتها.»

– المصدر: صور جديدة لنجم منكب الجوزاء تظهر خفوته وتغيرات في شكله على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.