الإمارات العربية المتحدة

دولة الإمارات تستضيف أكبر رحلة للسيارات الكهربائية في العالم

تنطلق من المدينة المستدامة في إمارة دبي أكبر رحلة للسيارات الكهربائية في العالم، في إطار فعالية إي في آر تي دبي 2020، التي تضم سلسلة مبادرات رائدة تحتضنها دولة الإمارات العربية المتحدة، لتعزيز الاعتماد على المركبات المستدامة الصديقة للبيئة.

وتنظم الفعالية شركة جينريشن إي، الجهة العالمية الداعمة لتوجهات اعتماد السيارات الكهربائية وحلول التنقل الذكية، خلال الفترة من 25 حتى 30 مارس/آذار المقبل، لتقطع 15 سيارة كهربائية من تصنيع مجموعة من أبرز شركات السيارات، مسافة 1000 كيلومتر.

سباق إعادة الشحن

وتشهد الفعالية أيضًا، انطلاق سباق إعادة الشحن العالمي، الذي يسلط الضوء على مزايا إعادة الشحن عبر قوة الكبح للسيارات الكهربائية، ودورها في إحداث نقلة نوعية في قطاع السيارات.

وقال بين بولن، المؤسس الشريك والرئيس التنفيذي لدى جينريشن إي، في بيان تلقى مرصد المستقبل نسخة منه، إن «رحلة العام الحالي تستقطب السباقات والتحديات الأولى من نوعها في العالم بمجموعة من أحدث السيارات الكهربائية وأكثرها تطورًا من أنحاء العالم إلى دولة الإمارات. وتشكل الفعالية فرصة فريدة تعرض شركات التصنيع (منها هيونداي وون موتو) من خلالها أحدث ابتكاراتها في مكان يرعى ويشجع على اعتماد السيارات الكهربائية وحلول التنقل الذكية في المنطقة.»

توجه طموح

وشهدت الأعوام الأخيرة، توجهًا رسميًا ملحوظًا لإدخال المركبات الذكية والمستدامة إلى شوارع دولة الإمارات، إلى جانب مجموعة من المبادرات الشبابية الرامية إلى تطوير المركبات الخضراء الصديقة للبيئة، ما يشكل خطوات طموحة لمجاراة أحدث التقنيات ومواكبة الوعي العالمي بضرورة التصدي للاحترار العالمي والحفاظ على البيئة وتعزيز اقتصاد المعرفة.

مركبة كهربائية ذاتية القيادة في دبي

واستمرت المدينة المستدامة في دبي، خلال الشهور الأخيرة، بتجربة تشغيل مركبة ذاتية القيادة للنقل الجماعي في شوارعها؛ في منطقة دبي لاند في شارع القدرة ضمن مسار يبلغ طوله 1250مترًا، في إطار استراتيجية الإمارة الرامية إلى تحويل 25% من النقل الجماعي إلى المواصلات ذاتية القيادة بحلول العام 2030. وتسير المركبة بالطاقة الكهربائية وهي صديقة للبيئة بنسبة 100%، وتعمل بطارياتها حتى ثمان ساعات وتتسع لثمانية ركاب، وتحتوي على ستة مقاعد للجلوس ومكانان للوقوف.

أول سيارة كهربائية ذاتية القيادة بتصنيع إماراتي

وفي مارس/آذار 2019، كشفت مجموعة سيف سيتي الإماراتية التي تتخذ من مدينة مصدر المستدامة في العاصمة الإماراتية أبوظبي مقرًا لها، عن سيارتها الكهربائية ذاتية القيادة المعتمدة على تقنيات الذكاء الاصطناعي، التي صمَّمها وصنَّعها بالكامل مهندسون وفنيون إماراتيون.

أول سيارة أجرة ذاتية القيادة في دبي

وسلط مرصد المستقبل، في أبريل/نيسان 2019، الضوء على إطلاق إمارة دبي سيارة أجرة ذاتية القيادة في شوارعها، في مبادرة هي الأولى من نوعها في العالم العربي. واستمر خلال العام 2019، التشغيل التجريبي للسيارة التي أطلقتها هيئة الطرق والمواصلات في دبي، وطورتها شركة دي جي وورلد الإماراتية لتطبيقات الروبوتات وتقنيات الذكاء الاصطناعي، بالشراكة مع واحة دبي للسيليكون. وذلك في مسارات محددة في الواحة. وتصل سرعتها إلى 35 كيلومتر في الساعة، وتستوعب أربعة ركاب؛ من بينهم سائق احتياطي، يُستعان به في حال وجود طارئ تقني من خلال الضغط على زر يُحوِّل القيادة الذاتية إلى قيادة بشرية. وتتسم بقدرتها على قراءة محيطها وتخطيط المسار ورصد اللوحات الإرشادية وعلامات الطرق وتفادي أي جسم يمكن الاصطدام به.

أول حافلة نقل عام ذاتية القيادة في عجمان

وفي مايو/أيار 2019، عرض مرصد المستقبل، تجربة إمارة عجمان الإماراتية، بتطوير حافلة نقل عام ذاتية القيادة للسير في شوارعها، في مبادرة هي الأولى من نوعها في الإمارة. ويُتوقَّع أن تبدأ مؤسسة مواصلات عجمان، في العام 2020، بتشغيل أربعٍ من الحافلات ذاتية القيادة، التي طورتها شركة دي جي وورلد الإماراتية لتطبيقات الروبوتات وتقنيات الذكاء الاصطناعي، بالشراكة مع مركز عجمان إكس عن برنامج سلسلة مستقبل عجمان، وذلك في مسارات محددة في الإمارة. ويهدف المشروع إلى أتمتة النقل في منطقة الكورنيش بالكامل. وتحتوي الحافلة على شاشات تفاعلية وواجهات مطورة باستخدام خوارزميات الذكاء الاصطناعي؛ ووفقًا لتصنيفات القيادة الذاتية لمنظمة صناع المركبات، للمركبات ذاتية القيادة، فإن الحافلة تُصنَّف في المرتبة الرابعة والخامسة بحسب الاعترافات الحاصلة عليها شركة ديجي ورلد لأنظمتها المستقلة من TUV الألمانية. وتتسم باستخدام تقنيات القيادة الذاتية ودمج الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء في عملية التحكم الكامل بالحافلة دون أي تدخل بشري.

سيارات شحن ذاتية القيادة في الإمارات والسعودية

وأعلنت دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية، منتصف العام 2019، عن تسيير سيارات شحن بضائع ذاتية القيادة، للمرة الأولى في شوارع الدولتين الخليجيتين. بشراكة بين منصة التجارة الإلكترونية نون دوت كوم من مقرها في دولة الإمارات، وشركة نيوليكس الصينية، التي بدأت بإنتاج شاحنات النقل ذاتية القيادة في مايو/أيار 2019، في إطار خطة لتسليم 1000 مركبة؛ تصل تكلفة الواحدة منها إلى 30 ألف دولار، خلال العام الأول من الإنتاج.

أول شاحنة ثقيلة ذكية ذاتية القيادة

وضمن فعاليات المعرض والمؤتمر الدولي لمركبات المستقبل، كشفت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، في نوفمبر/تشرين الثاني 2019، عن إطلاق أول رحلة بين إمارتَي دبي وأبوظبي بشاحنة ثقيلة ذكية ذاتية القيادة مخصصة لشحن البضائع، في خطوة تستعرض مستقبل نقل البضائع بالاعتماد على التقنيات الحديثة. وهي من طراز آكتورز التابعة لشركة مرسيدس، وقطعت خلال الرحلة مسافة تصل إلى 140 كيلومترًا.

تحويل 90% من سيارات الأجرة إلى خضراء

وللمرة الأولى عالميًا، اعتمدت هيئة الطرق والمواصلات، حديثًا، مبادرة لتحويل 90% من سيارات الأجرة في دبي إلى مركبات صديقة للبيئة؛ هجينة وكهربائية، بحلول العام 2026. وقطعت الهيئة شوطًا في مبادرة تحويل 50% من مركبات الأجرة في دبي إلى مركبات هجينة (هايبرد) بحلول العام 2021، ودشنت التشغيل التجريبي لأول مركبة أجرة تعمل بخلايا وقود الهيدروجين ضمن أسطول مركبات مؤسسة تاكسي دبي.

الشحن اللاسلكي الآلي

وأطلقت إمارة دبي منتصف فبراير/شباط الجاري، مشروع الشحن اللاسلكي الآلي للمركبات الكهربائية أثناء سيرها دون توقف، في فترة تجريبية، في واحة دبي للسيلكون. وتعتمد آلية شحن المركبات الكهربائية لاسلكيًا، على تقنية الرنين المغناطيسي الموجه، ضمن مشروع طموح أطلقته هيئة طرق ومواصلات دبي، وهو أحد مشاريع مسرعات دبي المستقبل لتوفير وسائل نقل جماعي خضراء صديقة للبيئة، بشراكةٍ مع هيئة كهرباء ومياه دبي وواحة دبي للسيليكون.

– المصدر: دولة الإمارات تستضيف أكبر رحلة للسيارات الكهربائية في العالم على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.