التوهج

العلماء يرجحون أن يكون التوهج الذي رصدوه في مجرة بعيدة ناتج عن ثقبين أسودين ضخمين في مسارٍ تصادمي

وهج

رصد العلماء في العام 2011 جسمًا متوهجًا عالي الطاقة في مجرة بعيدة باستخدام البيانات التي جمعها تلسكوب كيبلر الفضائي. وتعددت تفسيرات هذه الظاهرة، لكن العلماء يرجحون اليوم فرضية ظهرت لأول مرة في العام 2017 وهي وجود ثقبين أسودين ضخمين في مسارٍ تصادمي، وفقًا لدورية ساينتفيك أمريكان.

صدام في الفضاء العميق

وذكر دانيل دي أورازيو وروزاني دي ستيفانو، عالما الفيزياء الفلكية، في العام 2017 أن اصطدام ثقبين أسودين ضخمين قد ينتج توهجًا يشبه التوهج الذي أظهرته بيانات تلسكوب كيبلر الفضائي. وأوضحا أن التوهج كان مرئيًا بسبب ظاهرة التعدس الثقالي، ويعني ذلك اصطفاف الثقبين الأسودين على خط مستقيم مع الأرض ومرور أحدهما أمام الآخر فيكبّر الضوء خلفه مثل العدسة ما يجعل الأجسام القريبة تتوهج بالأشعة السينية الموجودة في الخلفية.

ويتوقع دي أورازيو ودي ستيفانو أن يظهر التوهج مرةً أخرى في شهر أبريل/نيسان المقبل، وذكرا أنهما يستعدان لرصده.

ضوء في الليل

إن ظهر التوهج في شهر أبريل/نيسان المقبل، سيكون لدى الفريق عشرة أيام لرصده. لكن الخبراء لا يعلمون ما قد يحدث بالضبط لأن الثقبين إن استمرا في المسار التصادمي واقتربا من بعضهما البعض قد يندمجا معًا أو يستمرا في الدوران حول بعضهما للأبد. وسننتظر فترة طويلة جدًا حتى نعرف مصيرهما، إذ لا يتوقع أن يندمج الثقبان خلال المئة ألف عام المقبلة.

– المصدر: العلماء يرجحون أن يكون التوهج الذي رصدوه في مجرة بعيدة ناتج عن ثقبين أسودين ضخمين في مسارٍ تصادمي على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.