الحيتان

العواصف الشمسية قد تكون من أسباب جنوح الحيتان إلى الشواطئ

جانحة عن الطريق

أُجريت مؤخرًا دراسة كبيرة عن سلوك الحيتان الرمادية، فاحتُمِل من نتائجها أن تلك الكائنات تحدد اتجاه سباحتها بتحسُّس مجال الأرض المغناطيسي واستعماله كبوصلة.

معنى هذا أن أي عاصفة شمسية تُخلخِل المجال المغناطيسي يكون لها آثار كارثية؛ بل انتهى بحث جديد، نُشر الاثنين الماضي (24 فبراير/شباط) في دورية كَرِنت بيولوجي، إلى وجود رابط واضح بين بُقع الشمس (من علامات عواصفها) وجنوح الحيتان الرمادية إلى الشواطئ: كلما زادت العواصف، زادت الحيتان الجانحة.

قطعة مفقودة

لم يُثبت الباحثون، الذين قادتهم أحيائيّةُ جامعة ديوك جيسي جرانجر، أن للحيتان الرمادية مستقبِلات مغناطيسية، وإنما وضّحوا أن «جنوحها إلى الشواطئ يزداد بازدياد جموح الشمس» على حد قول جيسي لموقع لايف ساينس الشهر الماضي، بُعَيْدما عرض البحث في مؤتمر أكاديمي.

ضوء باهر مُعْمٍ

ذهبت الورقة البحثية إلى أن العواصف الشمسية «تُعمي» الحيتان، لا تضلِّلها فحسب بمعلومات تخرجها عن سبيلها؛ أي إن زيادة جنوحها «راجعة غالبًا إلى اضطراب في حاسّتها ذاتها، لا في المعلومات التي لديها» وفق ما ذكرته جيسي في بيان صحافي.

وأضافت «محتمَل أن جنوحها يزداد ساعة العواصف لأنها تصبح عمياء، لا لأن نظامها الملاحي الداخلي يزوّدها بمعلومات خاطئة.»

– المصدر: العواصف الشمسية قد تكون من أسباب جنوح الحيتان إلى الشواطئ على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.